السبت، 27 مايو، 2017

٨ عبارات قديمة عليك إزالتها من سيرتك الذاتية

لا يخفى على الكثير أن الحديث عن المهارات يكتسب أهمية بالغة بالنسبة للشخص عند التقدم بطلب الحصول على وظيفة.
وفي غالب الأحيان، يلاحظ أن المترشحين يستعملون نفس العبارات المبتذلة وفارغة المحتوى، لذلك عليك الحذر من كتابة الجمل التالية في سيرتك الذاتية.
١. أجيد القيام بالأعمال الصعبة
ربما تكون هذه العبارة فارغة من المعنى أكثر من أنها مبتذلة أو تافهة، فأن تجيد القيام بالعمل المطلوب، هي من بين الأمور التي لا جدال فيها بالنسبة للمنتدب سواء كانت لديك خبرة مهنية أم لا.
في المقابل، أن تعلن أنك تجيد الأعمال الصعبة أو تعمل بجد، فهذا لن يفتح إلا مجالاً للتّساؤلات المبهمة؛ من قبيل ما هو تعريفك للعمل الصعب والجاد؟ هل يعني هذا أنه بإمكانك أن لا تتحرك من كرسيك حتى وقت متأخر من النهار؟ أو إرسال الكثير من الرسائل الإلكترونية؟.
٢- إنَّك مجتهد بالعمل
يأمل أي مكان عمل أن
تكون شخصاً يعمل بجد، ويلتزم بأوقات العمل، ويمتلك دوافع ذاتية للعمل، ولا يحتاج إلى تحميس الآخرين له، لذا لا تحتاج إلى ذكر ذلك في سيرتك الذاتية.
٣- الهدف
تقول كارولين غراي، الكاتبة بموقع "غلاسدور": "هل مسارك المهني واضح ولا توجد فجوات زمنية كبيرة أو اختلافات بين الوظائف؟ إذن لا تحتاج غالباً إلى ذكر هدفك في سيرتك الذاتية".



إذا كانت سيرتك الذاتية تعبر عن نفسها، فلن تحتاج إلى شغل المساحات القيمة بها بشيءٍ زائد، وكذلك إذا كنت ترفق خطاباً تعريفياً مع رسالتك الذاتية، فإنَّ هذا سيكون كافياً للتعبير عن هدفك من التقدم للوظيفة.
٤. أعمل بشكل مستقل
ماذا يقصد المرشح بهذه العبارة على وجه الخصوص؟ هل يريد القول أن رئيسه في العمل لا يجب أن يكون بجانبه طوال الوقت ويملي عليه ما يجب القيام به؟ أم أن المرشح يفضل القيام بكل شيء على طريقته الخاصة ويفضل التفاعل مع زملائه إلا في بعض الحالات؟
وبشكل عام فإن هذه العبارة الموضعية والنموذجية التي يدرجها العديد في السيرة الذاتية، لا تعني إلا إحدى هاتين القراءتين؛ وكلاهما ليستا في صالح المتقدم للوظيفة.
٥. أجيد حل المشاكل
أن تكون شخصاً من الذين يجيدون حل المشاكل، لا يكتسب أهمية كبيرة أمام التحدي الذي ينتظرك في العمل.
وفي حال كان المترشح يقصد بهذا الجانب أنه لن يكترث للمضايقات التي يمكن أن تتولد في العمل، ولن يغادر الشركة لهذا السبب، لن يكترث المشغل للمشاكل التي تعترض هذا النوع من الأشخاص.
٦. أجيد العمل ضمن المجموعة
في بعض الأحيان، يمكن أن يعتبر البعض هذه الصفة جيدة إذ يتمتع المترشّح "بمرونة جيدة".
وفي كافة الأحوال، فإن الحديث عن هذه المهارة لا يمكنه أن يضيف أي شيء لسيرتك الذاتية، لأنه في وقتنا الحالي، لا توجد وظائف لا تشمل العمل الجماعي على الأقل في بعض الأوقات.
٧. أتمتع بروح المبادرة
في أغلب المؤسسات، يُطلب من الموظفين تقديم مقترحات والمشاركة بنشاط في أية مهمة أو مشروع.
كما أنه لا يجب إظهار أي جانب سلبي في شخص المترشح أمام المنتدب، ولذلك، فإن ذكر هذه الصفة لا يضيف شيئاً.
٨. أنا مستمع جيد
هل يرغب المترشّح في أن يقول إنه يصغي إلى زملائه ورئيسه في العمل عندما يتحدثون؟ ماذا يقصد بهذا الكلام تحديدًا؟ من الأفضل تجنب هذه العبارة