الخميس، 5 يناير، 2012

ثقافة العيب وكلمة " أنا أسف "


بسم الله الرحمن الرحيم

أكتب هذه المقالة والغصة في حلقي عن ما ساكتبه لانها قد تمس أمي أو اختي أو زوجتي أو أبنتي أو حتى صديقتي واعتذر لهن بارقى الكلمات ولكن لا تمسهم بشيئ ضار بل ببعض ما ساصفه عن النساء عامة فالمقالة التي ساكتبها اليوم ستتحدث عن حادثة حدثت معي بتاريخ 3/1/2012 مع إمراءة تجاوزت من العمر الخمسين سنة وعنوان هذه المقالة هو :-

ثقافة العيب وكلمة " أنا أسف "
قبل ان اذكر ما ساذكره هذه هي القصة التي حدثت في هذا اليوم وانا عائد من العمل توقفت في منطقة طبربور عند البنك العربي حتى اقوم بسحب بعض المال وقد توقفت مكان سيارة كانت تقف بجوار الرصيف وإنتظرت حتى تحركت ووقفت مكانها مباشرة ونزلت من السيارة وتركت مفتاح السيارة في داخلها وكذلك محرك السيارة يدور لاني اعلم باني لن اتأخر إلى دقائق لاقوم بسحب المال من الصراف واعود إلى سيارتي واكمل طريقي , وفعلا دخلت غرفة الصراف وكل شيئ طبيعي ولا توجد مشكلة وعندما خرجت من الغرفة وتوجهت إلى سيارتي تتوقعون بانها سرقت لكن لا لم تسرق والحمد لله بل بنظري كان الموقف اكبر من ذلك وهو بان هناك سيارة نوع نيسان فاخرة من النوع الحديث كانت تقف بالقرب من سيارتي القديمة وبشكل يمنع تحركها باي جهة فهناك سيارة امامي وسيارة خلفي وهذه السيارة بجنبي بشكل مزدوج على الطريق .